A décourvrir, toutel'actualité de l'Eglise catholique du Liban,
des dossiers et des informations pratiques.
Dernière mise à jour :

 
 
COMMUNIQUES
رسالة البطريرك الراعي إلى الكهنة - خميس الاسرار، بكركي 2-4-2015
6/4/2015

يُسعدني أن أكتبَ إليكم، ككلِّ سنة، حيثما أنتم، في لبنانَ والنطاقِ البطريركيّ وبلدانِ الانتشار، باسم إخواني السادة المطارنة رعاتِكم، في عيدِ تأسيسِ كهنوتِنا المشتركِ وسرِّ القربان. اَلغايةُ من الرسالةِ تأكيدُ محبّتي لكم، ولكلِّ واحدٍ منكم، بصفتي أبًا ورأسًا لكنيستنا الأنطاكيه السّريانيّة المارونيّة،
بيان القمة الروحية الإسلامية – المسيحية، بكركي - الاثنين 30 أذار 2015
31/3/2015

بدعوة من غبطة البطريرك الماروني مار بشاره بطرس الراعي، عقدت القمة الإسلامية – المسيحية اجتماعا لها في بكركي، بتاريخ 30 آذار 2015، شارك فيه أصحاب الغبطة والسماحة والسيادة رؤساء الطوائف اللبنانية المسيحية والاسلامية وممثلوهم، ...

البطريرك الراعي يترأس قداس احد الشعانين في الصرح البطريركي - بكركي، الاحد 29 آذار
30/3/2015

ترأس البطريرك الماروني الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي قداس احد الشعانين على مذبح كنيسة الباحة الخارجية للصرح البطريركي في بكركي، عاونه فيه المطارنة بولس الصياح وحنا علوان وعاد ابي كرم ولفيف من الكهنة، في حضور حشد من الفاعليات والمؤمنين
عظة البطريرك الكردينال مار بشاره بطرس الراعي - قداس يوبيل القديسة تريزا الأفيلية - بكركي، في 28 أذار 2015
30/3/2015

الربّ يسوع على بئر يعقوب عطشانٌ جسديًّا إلى ماء، ولكنّه عطشانٌ روحيًّا ليروي ظمأ المرأة السامرية والسامريّين بمائه الإلهي الذي مَن يشرب منه "يصير فيه عين ماءٍ يتفجّر حياة أبدية" (يو4: 14).القديسة تريزا ليسوع الأفيلية شربت من هذا الماء الإلهيّ فتفجّر فيها معينًا روت منه رهبانيتها الكرملية بالإصلاح الرهباني الكبير، وروت بالروحانيّة أبناء الكنيسة وبناتها ومؤسساتها، على مدى خمسماية سنة، وما زالت. فكانت كوكبةٌ من القديسين والقديسات الكرمليّين
مؤتمر صحفي للإعلان عن مسرحية " الأخت إيمانويل، إعترافات راهبة"
27/3/2015

مؤتمر صحفي للإعلان عن مسرحية " الأخت إيمانويل، إعترافات راهبة"
27 آذار 2015، المركز الكاثوليكي للإعلام – جل الديب

تكريماً للأخت إيمانويل رسولة الفقراء والمشردين عقد ظهر اليوم مؤتمراً صحافياً أعلن خلاله عن مسرحية "الأخت إيمانويل، إعترافات راهبة" التي تجسّد مسيرتها الرهبانيّة والتي ستعرض على مسرح الأوديون – انطلياس، نص وتمثيل فرانسواز تورياس، إخراج مايكل لونسدايل، والتي ستعرض ايام الخميس 30 نيسان و1-2-3 أيار 2015 على مسرح الأوديون – انطلياس.
شارك في المؤتمر مدير المركز الكاثوليكي للإعلام الخوري عبده أبو كسم، السيدة جيزال هاشم زرد، (ابنة السيدة جيزال) السيدة ماري لين زرد مصابني وزوجها السيد وليم ومصابني، د. جان أبي غانم ، د. ملحم خلف، وحضور عدد من الإعلاميين والمهتمين.

ترأس المؤتمر الخوري أبو كسم وقال:
"أرحب بكم باسم رئيس اللجنة الأسقفية المطران بولس مطر، يشرفنا اليوم ويسعدنا أن نعقد هذا المؤتمر الصحافي لنعلن عن المسرحية التي تجسد مسيرة الأخت ايمانويل رسولة الفقراء تحت عنوان " الأخت إيمانويل، إعترافات راهبة"."
تابع "يسعدنا أن نكون على هذه المنصبة إلى جانب رجال فكر ونساء يهتمون بنشر ثقافة السلام والمحبة من خلال هذا العمل المسرحي الذي على أهميته ينقل إلينا مسيرة حياة هذه الأخت الفاضلة إيمانويل التي عاشت الفقر بكل أبعاده، ونحن هنا في حضرة أهل الفن وأهل المجتمع المدني وأهل الرسالة الذين سيحدثوننا عن بالطبع الأخت إيمانويل ومن خلالكهم خلال وسائل الإعلام لنشر رسالتها لكي نكون نموذجاً من لكل من يعمل من أجل خير البشرية وخير الإنسان ولكل من يسعى لأن يعيش الفقر في حياته وفي نذوره بالطبع ستكون محطات تأمل لكل من كرّس نفسه لخدمة الله ولخدمة الفقراء، اتمنى لعملكم التوفيق والنجاح".

السيّدة جيزال هاشم زرد قالت:
"أعتبر ان الدنيا بألف خير ما زال هناك إناس تهتم في الأعمال الثفافية وأعمال المحبة، قصة الأخت إيمانويل قصة تنبنى مع العالم، ورشة لا تتوقف؛ فهي في إستمرار دائم لأنّها قصّة حبّ. فقد فقدت والدها بعمر الست سنين وكان لها صدمة كبيرة، وردّة فعلها كانت التمسّك بالحياة، وعيش اللحظات بملئها..."
وتابعت "إلا أنّها لم تكتفِ، بقي الفراغ، بحثت عن الحقيقة. الحقيقة وجدتها، درست وهي في عمر ال 55 سنة، وعندما حازت على شهادتها طُلب منها الذهاب إلى مصر وهناك اصطحبها المونسنيور برونو إلى مدينة الأكواخ حيث بين الكوخ والكوخ (تنك) والفرش كرتون واكلهم ولعبهم الزبالة، نادها الربّ هناك وقالت "يلاّ إلى الأمام"، راهنت على الإيمان بالمسيح فلم يخذلها، قوة الإيمان أوصلتها للآخَر، والآخَر أوصلها إلى الله."

ثم تحدث الدكتور جان أبي غانم فقال: سوف اتكلم عن المغامرة التي عاشتها الأخت إيمانويل ولبّت نداء المسيح الذي نادها من بين الزباله ! العالم ورهبنتا وفكر تلك الايام ما كان بسهولة يفرّق بين الزبالين والزبالة! إيمانويل اعتبرت متهوّرة، ثائرة هامشية، ومنحرفة خطيرة!"
تابع "ولكنّها كانت من الرائدات والروّاد الذين رسموا خارطة الطريق لمجمع لفاتيكاني الثاني قبل بدئه بعشرات السنين. والعظمة في إيمانويل ومثيلاتها في نزع صورة القيصر والشارات والألقاب الحبرية والسعي للوصول الى المقامات الاولى! والشهادة للمسيح الفقير الخادم محرر المهمشين المستعبدين المسجونين، والباذل نفسه لأجل احبّائه "
وختم بالقول "شكرًا لمن جاءنا بهذا العمل الفني عسى وعلا السائرين في المقدمة يتلمسون خطى الرسولات والرسل الانقياء! هذا هو الجو الذي توحيه لي المجنونة إيمانويل كما الفادي يسوع أحب الفقراء وعاش بينهم!"

الدكتور ملحم خلف قال: إستوقفتني موهبتان بشخص الأخت إيمانويل:
الأولى: الإرادة والتصميم الشرس والإندفاع للقيام بجولتها حول العالم بعمر متقدّم لتحثّ على عدم اللامبالاة، وللتأكيد أنّ لا آفاق للعطاء يحده لا الزمان ولا المكان، وقد حوّلت فلس الأرملة إلى مستشفيات، مدارس ومنازل."
والثانية: رغم تقدّمها بالعمر، أسست حركة شبابيّة من كل الجنسيّات، ومن كل البلدان والأديان. كان همّها الإنسان وكانت الدفعة الأولى إلى لبنان، بحيث تعاون شبابها مع شباب فرح العطاء في ورش العمل، لبناء الحجر والبشر."
وتساءل " كم لدينا اليوم من المأساة ولا نستطيع التغيير، امراة عمرها 63 سنة رأت مدينة أكواخ لم تسأل ما هو دينهم؟ رأت بكل انسان وجه الرب وطبعته بقلبها، وكم نحن اليوم نستطيع النظر إلى الموجوع النازح المتروك ونرى فيه وجه الله؟.
وختم بالقول "قالت الأخت ايمانويل للشبيبة كلمة تعلمتها في مصر "يلاّ" وهي الكلمة المفضلة عندها، وقد جعلت منها ملهمة لمن عرفها من حيث النشاط و الديناميكية والمحبة، لقد فتحت لهم خدمة التطوّع والخدمة المجانية، واعتبرت أي بقعة من الأرض ملكوتها. ضمن هذا المشروع في سنة 86 بدأنا هذه المغامرات الحلوة والطاقة الحقيقة كم تضع محبة في الخدمة على الأرض"؟

ثم تحدثت السيدة مصابني فقالت:
"تعلمت من والدتي التواصل والحب ومن السيد ملحم العطاء ومن الأخت إيمانويل المحبة والعطاء واردد دائماً معها Dieu est formidable الله عظيم، ولأول مرة أقوم بهذا العمل وكل واحد منا عنده رسالة. انا مخرج والأن اصبحت producer وأحضرت هذا العمل الرائع، وأملي أن تصل هذه الرسالة إلى كل الناس وكل العالم. وريع هذه المسرحية سيعود إلى عدة جميعات منها "فرح العطاء، نحنا لبعض، كنيسة القديسة فرونيكا جولياني واطفال السماء...."
عظة البطريرك الكردينالالراعي في ختام اليوبيل المئوي لوفاة القديسة رفقا - بكركي، الأحد في 22 أذار 2015
23/3/2015

عظة البطريرك الكردينال مار بشاره بطرس الراعي في ختام اليوبيل المئوي لوفاة القديسة رفقا - بكركي، الأحد في 22 أذار 2015
عظة البطريرك الكردينال مار بشاره بطرس الراعي في ختام اليوبيل المئوي لوفاة القديسة رفقا - بكركي، الأحد في 22 أذار 2015
"رابوني، أن أُبصر"
ندوة حول مذكرة "اللقاء الوطني المستقل" إلى الأمم المتحدة والمرجعيات الدوليّة
20/3/2015

عقدت ظهر اليوم ندوة صحفية في المركز الكاثوليكي للإعلام، بدعوة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام حول " حول مذكرة الواقع المسيحي المشرقي التي سيوجهها «اللقاء الوطني المستقل» إلى منظمة الأمم المتحدة والمرجعيات الدوليّة الشرعيّة
عظة البطريرك الكردينال مار بشاره بطرس الراعي - الأحد الخامس من زمن الصوم الكبير - أحد شفاء المخلّع - بكركي، الأحد 15 اذار 2015
16/3/2015

"ورأى إيمانهم"

(مر2: 5)

1. هذه اللوحة الإنجيلية، بكلّ مضامينها، تُعلّمنا، فيما تعلّمنا، ثلاثَ حقائق: أنَّ الإيمان هو أساسُ اللقاء الشافي بالمسيح؛ وأنَّ حالة الخطيئة هي شللُ النفس الذي يفعل بها فعلَ الشلل في أعضاء الجسد؛ وأنَّ الشفاءَ من الخطيئة بالتوبة والغفران خلقٌ من جديد، مثل الشفاء من شلل الجسد.

عظة البطريرك الكردينال مار بشاره بطرس الراعي - الأحد الخامس من زمن الصوم الكبير - أحد شفاء المخلّع - بكركي، الأحد 15 اذار 2015
16/3/2015

"ورأى إيمانهم"

(مر2: 5)

1. هذه اللوحة الإنجيلية، بكلّ مضامينها، تُعلّمنا، فيما تعلّمنا، ثلاثَ حقائق: أنَّ الإيمان هو أساسُ اللقاء الشافي بالمسيح؛ وأنَّ حالة الخطيئة هي شللُ النفس الذي يفعل بها فعلَ الشلل في أعضاء الجسد؛ وأنَّ الشفاءَ من الخطيئة بالتوبة والغفران خلقٌ من جديد، مثل الشفاء من شلل الجسد.

عظة البطريرك الكردينال مار بشاره بطرس الراعي - الاحد الرابع من زمن الصوم الكبير - مثل الابن الضال - بكركي، الأحد في 8 أذار 2015
9/3/2015

(لو15: 24)

1. تتأمّل الكنيسة في هذا المثل الإنجيلي، ونحن في منتصفِ زمن الصوم الكبير. يشرحُ فيه الربُّ يسوع مفهومَ الخطيئةِ المؤدّية إلى الضياعِ والموت الروحي، ومفهومَ التوبة التي تعيدُ الإنسانَ الخاطئَ إلى ذاتِه فيدركَ ضياعَه وموتَ القيم الروحية والأخلاقية فيه، ويصمّمَ على تغيير مجرى حياتِه، وأخيرًامفهومَ المصالحة التي تخلّصُ الخاطئ من حالة الضياع والموت، وتملأُه حياةً جديدةً نابعة من الله.

précédent  1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ... suivant   
Membre
  Nom d’utilisateur
  
  Mot de Passe
  
  oublié mot de passe
  cliquez ici
  Nouveau venu?
  Inscrivez-vous !
 
Rechercher
dans